الجمعة، 25 مايو، 2012

غياب طويل...

ايام مضت واحداث متنوعة..واجل ايام قضيتها باراضي المملكة العربية السعودية.. وعتاب وفرح .. هذه الحياة ياخذنا القدر بحيث لا نعلم .. ونصبر ونجامل ونكابر .. لا اعلم اين المفر من قلب سكن بجوفي وهو سبب تعاستي وهمي،.

الأحد، 23 أكتوبر، 2011

الجفا..؟!

ما مضى كثير..
ولقد تعب قلبي..
وذهب الجميع والجفا طريقهم..
وانا بحالة تعجب..
من ايام مضت كنت بينهم ..
والان لا احد يبذل السؤال عني..
الطيبه ضاعت بزمان..
وخاب رجائي من الجميع..
ولا مبرر لوجودهم..
او كلماتهم عن جروح مضت..
شتت فكري وبكيت عيناي..
اتمنى ان ابقيت ذكرى للكل..
واتمنى ان لا ينساني خالقى..
فان مخلوقته الضعيفه..
اعتذر عنك يا ( ن) ..
انت من بقى من الامس..
ولكن واقعي يحكمني..

الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

اين المفر..؟!!

كم احتاج للحنان..
وكم اشعر بضعفي..
هناك وسط اعماقي جروح..
لم اعد استطيع الكتمان..
اريد النسيان لكنى لا استطيع..
ابكي ولا اجد احد حولى..
اوهبني الصبر يا الله..

الأحد، 28 أغسطس، 2011

فتاة ولكن..؟!!

ااننى فتاه ولكنى لست كباقى الفتيات..
فتاه قبل ان تهب قلبها وتطلق حريه مشاعرها تقف..
وتنظر لم حولها وتحكمها ظروف واقعها؟؟
هل يستطيع قلبي ان يتلاقى صدمات الواقع ولا يعيش احلام اليقظه..
لا اعلم مسار حياتي ما هو؟؟
ولا يعلم الغيب الا الخالق..
ولا اريد طعن الاخرين او قلبي بظروف اقوى من اي مشاعر فتاة..



الهي هب لى قوة تعينني على باقى عمرى..
الهي هب لى سعاده تملأ قلبي ..
الهي لا اعلم ما يكن الغير من مشاعر لى..
فلا تخذلنى ولا تبقيني باقى العمر اعيش وحيده..
الحياة صعبه بمراكبها وتجاربها..
والاشخاص اصعب لمن نواجهه..

الأربعاء، 10 أغسطس، 2011

كل ما ههمت ببوح حزني..؟!!




براكينُ همٍ تقذف بحممها نحونا..زلازل من أسى تدك أرواحنا.. آلامٌ تحاصرنا بأسوارها المعتمة.. يغتالنا فقدُ حبيبٍ .. وينال منا بُعد عزيز.. أحبةٌ قد ملؤوا أرواحنا نوراً وقلوبنا لذة وسروراً.. وبلا مقدمات فقدناهم! تظلم الدنيا مع تلك الأحداث... ويضيق علينا هذا الكونُ الفسيح.. بعدهم مواكبُ أحزانٍ.. تعتصرُ معها أفئدتنا ألماً وتنفطر لها أكبادنا فراقاً..
فبعداً لقلوبٍ لا تسكن عن النبض.. وآه ثم آه لشخوصٍ لا تفيق من الهموم و الأحزان..
ما أشد ظلمة البيوت بعدهم... وما أسمج المعاني يوم فراقهم..
نهارٌ غدا كالليل بظلمته... وليلٌ طال بحُزنِه حتى مُلّ.. فيا لقلبٍ لاقى فوق ما نلاقي....
ويا لروحٍ احتملت فوق ما تحتمل من عواظم الأمور..
ينظر إلينا الآخرون، فيرون أجساداً قد ارتعشت أمام عواصف الحياة فيظنوننا أحياء ونحن أموت
وتظل الحياة بين إقبال وإدبار.... وتبقى أحوالنا بين مد وجزر...
{وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} .. وبين تلك الأحزان وهاتيك المصائب..
هل ذُكر دواءٌ أنجع من الصبر، وهل عُهد بديل خير من التصبُّر
يا نفس صبراً فعقبى الصبر صالحة لا بد أن يأتي الرحمن بالفرج لم نأخذ على الدنيا عهدا بأن تصفو لنا.. وأن تفرش لنا دروبنا بالحرير.. فقد طبعت على الكدر

طبعت على كدر وأنت تريدها
صفوا" من الأقذاء والأكدار
دارٌ متى أضحكت في يومِها
أبكت غدا قُبحا لها من دار




في زحمة الحياة وبين أزماتها... قد تضيق مساحات الفرح.. و لربما انتحرت فراشاتُ الأمل.
ويبقى الإنسان الشجاع الذي يسير مع أعاصير الهمّ ... يسابقها ولا يقف إلا عندما تقف!
يطرح الدنيا ويهاجر من الجميع قاصداً وجه العزيز عز وجل. صبرنا أم جزعنا سوف يجري قضاء الله بالحق اليقين وبين الأمل والواقع مسافات تتقاصر بالتفاؤل ومساحات تصغر بعظم الهدف ورُقي المقصد.. والنفوس المتفائلة وحدها هي التي تمضي نحو أهدافها بثباتٍ ويقين..
وهدوء..، يأنس الجميع بها، وتصنع المستقبل لنفسها ولمن حولها....


أحسن الحديث..
(إنما يُوفَّى الصابرون أجرهم بغير حساب)..